fbpx
قضايا الساعة

سجن البرهان وسجن الكتراس

ليس مثير للدهشة البته في الواقع ، أن يتحلى ثنائي عسكر السودان بتلك المقادير من الغباء ؛ ما دام استغباء عقول الناس قد بلغ بقائد الإنقلاب درجة إقناع ممثلي الرأي العام العالمي أن رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لَيس معتقلاً؛  بل هو في بيت الفريق أول البرهان وفي ضيافته .

مما هو حري بالذكر ، في هذه القرينة  ، أن من المزايا الإدراكية  والإستدراكية لذات الإصطلاح إلهام.. والخطير تحت إسم ” الدال التّيُِهَاوي ” أو الدال ” التّيهَائي ” من محاولة البرهان في إقناع ممثلي الرأي العام العالمي أن حمدوك ليس معتقلاً بل هو في بيته  (بيت البرهان ) وفي ضيافته ” إنما هو فحواء تدليل مخفيّ لا مرئي على أن قصر البرهان عينه سجّناً منيعاً حصيناً من نوع خاص جداً ، سجناً لا يختلف ، من حيث المبدأ ، عن ذاك السجن الفيدرالي الأمريكي الشهير الذي سُمّي المرّوع بحريا ً “الكتراس”

د:رضوان بك موسى** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى