fbpx
قضايا الساعة

الحضن العربي المعتوه

أصبحت هناك قناعه في عدة عواصم عربية أننا أمام انعطاف أمريكي جديد والمستفيد الأكبر منه هي إيران واذرعها في المنطقه . وبناء على هذه القناعه بدأت هذه العواصم ” عمان وأبو ظبي ” تعيد تقييم علاقاتها مع إيران والبحث عن سبل تقارب وأرضية مشتركة فكانت خطوات التطبيع بين ألاردن ونظام الأسد من جهة ، وكانت زيارة وزير خارجية الإمارات لدمشق تحت عنوان: إعادة سوريا للحضن العربي ! هكذا قدمت الخارجية الإماراتية زيارة عبد الله بن زايد لدمشق ولقائه مع سفاح دمشق .

د:رضوان بك موسى **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى