fbpx
من الواقع

وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ

قبل اكتشاف الأنسولين، كان الخيار الوحيد لمرضى السكري من النوع الأول هو نظام التجويع للسيطرة على السكر في الدم؛ كان يتم تحديد تناولهم للطعام بشكل كبير هذا يمكن أن يأجل موتهم لمدة تصل إلى سنتين التي  كانت المدة الأطول  لمرضى السكري دون الأنسولين.

كان شهر كانون الثاني 1922 أول مرة يتم فيها إعطاء الأنسولين للمرضى ..

ذهب الدكتور Banting إلى غرفة مستشفى كل من فيها من أطفال مصابين بمرض السكري؛  معظمهم غير واعين بسبب وهن المرض

حقن الدكتور  الأنسولين لكل شخص في الغرفه وبحلول الوقت الذي حقن فيه الطفل الأخير في الغرفة؛  استيقظ أول مريض تم حقنه بالأنسولين وتحولت هذه الغرفه من غرفة الحالات الميؤوس منها إلى غرفة حياة تعم بالانتصار على المرض باحتفال وبهجة…
الطفل الموجود في هذهِ الصورة هو طفل من النوع الأول المصاب بالسكري يظهر قبل الأنسولين ؛وبعد أخذه لجرعة الأنسولين ….

وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ…

خالد ابو طيبة** الشارع العربي**

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى