fbpx
قضايا الساعة

هل نستطيع إقتلاع الخونة ؟!؟

أنا لا أتكلم بلغة ( النصائح ).

أنا أتكلم بلغة القواعد تحديدًا .

خذوها قاعدة ، في سياق  ما يجري بالخفاء لقضية فلسطين ،

( ناصح ) قادم من بلاد التطبيع الخليجية المعروفة ليس ب( ناصح حريص أو صريح ). على الإطلاق ،

بل مأمور ذليل إبن حرام ، مأمور من قبل اسياده مخططي الحلول الإسرائيلية ألأمريكية أنفسهم .

كي يرتدي قناع هذا ( الناصح الحريص أو الصريح ) ! ليس أمام الشعب الفلسطيني أينما تواجدوا في أنحاء عالمنا العربي وحتى خارجه .إلا الثورة الشاملة بكل ما تعنيه الكلمة.

ليس أمام الفلسطينين في هذا الزمن العصيب ، إلا الإنضمام إلى اخوتهم وأخواتهم الثائرين في الجزائر وفي لبنان وسوريا ، لكي يجعلوا ثورتهم ضد هذه الحلول المشبوهه ، جزء لا يتجزأ من ثورتهم ضد الإچجستبداد والطغيان أنى تواجدوا ، من المحيط إلى الخليج .

د: رضوان بك موسى** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى