fbpx
الدين والمجتمع

هل تجوز الصداقة بين الرجل والمرأة في العمل والفيس؟

الأخذان

الله سبحانه وتعالى حرم إتخاذ الأخدان أي الأصدقاء والصديقات على كل من الرجال والنساء، فقال في خصوص النساء: ( محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان ) سورة النساء . وفي خصوص الرجال: ( محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ) سورة المائدة.

واتخاذ الأخدان محرم سواء كان عبر الهاتف أو الدردشة في الإنترنت أو اللقاء المباشر، وغيرها من وسائل الإتصال المحرمة بين الرجل والمرأة.

فلا توجد في الإسلام علاقة تسمى الصداقة بين الرجل والمرأة، فالمرأة للرجل إما زوجة له، وإما إحدى محارمه، وإما زميلة عمل أو دراسة تفرض الظروف إجتماعهما في مكان واحد وفي هذه الحالة لا بد من الإنضباط بضوابط العلاقة بين الجنسين ..

فاللقاء بين الرجال والنساء في ذاته ليس محرماً بل هو جائز أو مطلوب إذا كان القصـد منه المشاركـة في هدف نبيل، من علـم نافع أو عمل صالـح أو مشـروع خـير أو جهاد لازم أو غير ذلك مما يتطلب جهودًا متضافرة من الجنسين، ويتطلب تعاونا مشتركًا بينهما في التخطيط والتوجيه والتنفيذ.

كل هذا ضمن الضوابط الشرعية : الإلتزام بغض البصر و اللباس الشرعي و الكـلام بحـيث يكـون بعيداً عن الإغـراء والإثارة وفي المشي والحركة والعطر والخلوة .

وفي فتوى لدار الإفتاء في مايسمى صداقة إصطلاحاً كالتي هي على الفيس تقول : بأنَّ الصداقة فى حد ذاتها ليس لها حل ولا حرمة، وإنما ما يكتنفها من أفعال، فإنْ حلالا فهى حلال وإنْ كانت حراما فهى حرام، لأن الفرع يتبع الأصل فى الحكم .

وكثيراً مايستغل ضعاف النفوس هذا على الفيس بحجة مصارحة الآخر حتى يصل غايته . إنَّ المصارحة والصدق والثقة في هذه العلاقة كالسم في العسل,إذ أنَّ هذا الصدق ماهو إلا قناع لعملية تمثيلية يصور كل واحد نفسه في أحسن صورة, ويزين مظهره ويتزين في كلامه ولا يقبل أن يتعرف الطرف الآخر على عيوبه, فهلاً ذكر عيباً من نفسه حتى يكون صريحاً ولو حدث فإنهُ يمدح نفسه في صورة الذم كأن يقول أو تقول أكبر عيب عندي إني صريح ، وإني أعيب على نفسي قول الحق بدون مجاملة فأين الصدق والصراحة؟

بل على العكس أوضح ما في هذه العلاقة الكذب والمخادعة سواء على نفسه أو على الآخر .. ومن أوضح ما يبين مسألة التظاهر الكاذب طرح كلا الطرفين في بعض الأحيان موضوعات تبدو هامة ، كأن تكون قضية سياسية أو نفسية أو دينية ويتنافس كلا الطرفين بإبداء رأيه في هذه القضية, ووجهة نظره لا لشيء إلا ليظهر أنه على دراية وإلمام بشتى العلوم والثقافات ، وهذا أمر واضح جداً.. فلينظر كل منا مافي نفسه و موقعه من الشرع . واستفتي قلبك أولاً . نحن على الفيس إخوة .

حسين برهو **الشارع العربي**

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى