fbpx
خواطر

نسمة صبح

يا نسمة الصبح الندي هل تذهبين لموعدي
فإذا وصلت اليوم داراً دار قلبي المبعد
فتسلقي شرفاته وتسللي للمخلد
تجدين ملكاً نائماً في حسنه المتفرد
وجناته وردٌ يفوق جماله الورد الندي
وقوامه شبه الغزال المستبد الشارد
لا تتركيه وإنما نامي هناك توسدي
ثم احضنيه برقة ياليتها كانت يدي
ولتسرعي نحوي فإني في لقاك بأسعدي
وأشم رائحة الحبيب وألتقيه بموعد

#عبد_المنعم_عليان**الشارع العربي**

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى