fbpx
الدين والمجتمع

معنى الحمد في حياتنا .!!!

كيف حالك ؟

الحمد لله

يرد عليك : الحمد لله ، وقد يكون مكلومًا حزينًا ،أو تكاد الأرض لا تسعه من الفرح .

أنهى طعامه
يقول : الحمد لله ، وقد يكون قد أكل خبزًا جافًا وملح  أو كافيارًا و شهدا.
أخذ مسكنًا للألم و بعد زوال ألمه ؛قال : الحمد لله ، وربما كان المسكن هو مورفين لإخماد ألم ورم خبيث  أو مسكن بسيط لصداع عابر.

الحمد لله كلمة تعودنا التلفظ بها بعد كل عمل أو شيء نفعله ، أو نحصل عليه حتى كادت أن تفقد هذه العبارة معناها….
كلمة صارت مثل حبة المورفين  نخدر بها أنفسنا ، ودورها يكمن في كونها  مصدرًا للقوة والطاقة الإيمانية ؛ ونورًا ينير سبيلنا وغذاءا لأرواحنا.

لنفكر معًا  وبتروي  ، كيف يوظف اللاوعي فينا

(الحمد ) سلبًا وإيجابًا .

إن عبارة ( الحمد لله ) في السراء والضراء ذاتها ، لكن مع اختلاف توظيفها ، وإختلاف النتائج المترتبة عليها.

يستخدمها البعض مثل المخدر حينما تعصف بحياته الآزمات، يعزي بها نفسه ، وهو إعتراف منه بعبوديته لله ، ورضاه بأقدار الله لا محالة ،.. لكن تكون سلبية الأثر حينما تتوقف عند الحمد ولا نتحرى أسباب الألم، الحزن والفشل ، نستمر بذلك حتى تنهار حياتنا ونحن نظن أننا نفعل خيرًا ونثاب على حمدنا ، في حين أننا من حيث لا ندري حكمنا بحكم ( المتواكل ) الذي إستسلم وجلس يتضرع لله أن يزيل عنه الغمة دون أن يعمل لذلك….
يعتبر ذلك صبرًا على الإبتلاء، ورضًا بالقضاء وقناعة.

ويستخدمها البعض كما الأول بداية ، رضاً وقناعة، لكنه يتبع ذلك بالبحث عن أسباب الفشل، والعمل على تجاوزها ، والبحث عن سبل لتجاوز الألم وعدم الإستسلام للإحباط، وتبديل الواقع.هنا يكون الحمد إيجابيًا.

حينما نحمد الله ونستكين ، فإننا نرسم صورة زاهية لواقع مؤلم وبائس، ونكرر أنها مشيئة الله؛ متناسين أن كل شيء يحدث بمشيئة الله ، ولكن قد ينافي بعضه رضاه فنكون آثمين ومحاسبين….
إن مثل هذا النمط من الحمد ، يعطل قدراتنا على النهوض،….

أما إيجابية الحمد ، و العمل على النهوض وتجاوز الواقع المؤلم، والإعتراف أن واقعنا سيء ومن الممكن تغيره ، هو الحمد الذي يستوجب ثوابًا وجزاءًا…

إذن ليس الحمد هو ما درج الكثير عليه ، ليس الحمد هو ما يطلبه منا بعض فرسان المنابر ، حمداً في السراء والضراء، دون أن يتبع خطبته العصماء بالحث على رفض الواقع ، رفض الظلم و الحث على العمل .

حينما نحمد الله ، فإننا لا نفعل ذلك ثناءًا على واقع مزرٍ ، بل هو ثناء على الله ، الله الذي سخر لنا الكون لنرتقي ، ومنحنا الإرادة والقدرة والخيار ، وهو سيحاسبنا على خيارنا التالي ” للحمد

سليمان_عمر **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى