fbpx
الدين والمجتمع

مبدأ اللاعنف في الإسلام .

ليس في الإسلام من أسّْسَ فيه من المسلمين

مبدأ “اللا عنف.”

فالإسلام بجوهره ومقاصده أنه:  لاعنف،

نندهش حين يأتي منافق جاهل ملحد ليضفي صفات على شخص أنه أسّس” اللاعنف “.وكأنه اخترع إسلاما جديداً.

وهؤلاء المتنطّعون ما قرأوا يوما قرٱنا.وإن قرأوه يقرأونه للإصطياد والتصيد لما يظنونه بجهلهم خطأ وخطيئة.

ألم تقرأوا قوله تعالى :وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلَا تَعْتَدُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ .

وَاقْتُلُوهُمْ حَيْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَأَخْرِجُوهُم مِّنْ حَيْثُ أَخْرَجُوكُمْ ۚ

وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً ۚ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ .

الإسلام دين حجه وإقناع بالتي هي أحسن
قال تعالى:ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ .

هل تدبرتم المعنى وفهمتم المقاصد النبيلة ؟والتي تعني أن المسلم لا يحبه الخالق إن ٱعتدى.

وإنه يكون دائما في حالة الدفاع عن النفس وعن دينه ووطنه.؟
ألم تقرأوا ٱياته :وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ ۖ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرِينَ .

(فَمَنِ اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَىٰ عَلَيْكُمْ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ .)

ومع هذا يأتينا النباح من  جهلة وملحدين ليقولوا أن فلانا و علانا  أسس اللا عنف في الإسلام.

أيها المتشدقون .. أما آن لكم أن تبتعدوا عن أفكاركم  المبتذلة؟
النصوص واضحه لكل ذي فطنة، حتى للقارئ البسيط.

والسؤال الذي يطرح نفسه :

لما تمدحون من هو مرتبط بمراكز المخابرات الدولية ؟ كالذي تترحمون عليه الٱن ؛ وامثاله محمد حبش وعمر خالد.

المحامي :ع الناصر نور الدين** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى