fbpx
مختارات الشارع العربي

…مآتت الشهامة بقتلك….

الشارع العربي

الشارع العربي

 

هل يُسجن الأنبياء؟ !

هي قصة …من تاريخ دولة ……

بدأت فصولها…

في الساعة الحادية عشرة ..من إحدى ليالي

شهر تموز ….عام ١٩٩٧ ..

عندما ارتطمت سيارة نوع ( كرونا )..

موديل ١٩٨١ بالسياج الخاص بقصر الزهور الرئاسي ..

بكرخ بغداد،…

فهرعت الحمايات الخاصة بالقصر ؛ واعتقلت صاحب السيارة، …وهو رجل في الخمسين من عمره.

فَتَمَّ ضربه وإهانته وتعنيفه…..

فيما تم أيضاً سحب السيارة منه،..

وإيداع سائقها في سجن *(كرادة مريم)*بكرخ بغداد، بدعوى أن صاحب السيارة كان مخموراً وينوي اقتحام القصر الرئاسي.!!

مديرية المركز والقيادات الأمنية…..

استنفرت جهودها لمتابعة تلك الحادثة..

وبعد التحقيق :

اتضّحَ أنَّ (راس الروط) في السيارة……

قد انخلعَ من مكانهِ، …وأنَّ السائقَ لم يكن مخموراً،

(كَسِرُ الروط) أفقدَ السائقَ سيطرتَه على سيارتهِ فاصطدمت بجدار القصر…

وعند إرسال أوراق التحقيق إلى جهاتٍ عديدة..

من ضمنها ديوان رئاسة الجمهورية،كونها الجهة

المتضرِّرة من الحادث ؛ ولها الحق في إقامة الدعوى القضائية.. والمطالبة بالتعويضات عن الأضرار التي ألحقها سائقُ السيارة بجدار القصر الرئاسي .

فوجىءَ القاضي المختص بمهنة السائق …

فعرفَ من هويتهِ، أنه رجل تعليم .

وأنَّ الحادثَ كان عرضيّاً ليس فيه نوايا ذات طابع أمني أو سياسي. ….

فرفع القضية وأوراقها إلى ديوان الرئاسة، ..

ما أثار الأمر حفيظة رئيس الديوان ..

فكتبَ إلى مكتب السيد الرئيس صدام حسين..

للبت بتلك القضية…وإعلام سيادته بمهنة سائق

السيارة،…

فوراً قرّر الرئيس صدام حسين التالي :

– إطلاق سراح السائق فوراً.

– تعويضه بسيارة حديثة من نوع ( اولدزموبيل ).

– صرف مكافأة مالية سخيّة له.

– تقديم إعتذار خطي ورسمي له؛ من ديوان الرئاسة.

– معاقبة ضبّاط ومنتسبي حرس القصر الرئاسي …

ثم كتب السيد الرئيس صدام حسين بغضب ..

هامشاً موجّهاً لضباط القصر الرئاسي وحرسه،..

وهو يسألهم:

كيف يُسجن الأنبياء ويهانون؟!

هكذا كان ينظر الرئيس صدام إلى المعلمين والمدرسين والأساتذة عموماً،..

وهكذا كانت قيمة الأسر التعليمية في العراق…

حضارة  الأمة….. في رجال تعليمها…  وعلمائها ….

مختارات **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى