fbpx
رياض فكر

عندما يتجاوز الهلع حجم الوباء.

أود لفت نظر الأصدقاء :

أني لست طبيب فيروسات؛ وأيضا لست باحث .

لكن سوف أرد على سؤال احدهم حول ملابسات فيروس الكورونا ضمن اختصاصي في الطب النفساني

وباء الكورونا حقيقة هناك جوانب تستدعي بالأولوية الخبراء والمسؤولين .

لكن ينبغي للهلع أن يتجاوز حجم الوباء أو يقبر الحياة  ينبغي عدم الحديث عن مؤامره او الدفع بتفسيرات غيبيه ،

الوباء واقع ، وينبغي التعامل معه بالحيطة اللازمة ، ولكن بدون أن يعطل مجرى الحياة ، أو ان يصرفنا عن أوبئة اشد فتكاً .

ينبغي للحياة أن تستمر ، كما في مواجهة الاٍرهاب والإستبداد ، ينبغي للحياة أن تنتصر ولا ترضخ للوباء . من يدري فقد يغزو الهلع الذي ركب العالم ، بعد بضعه شهور موضعاً للتندر ، وعسى أن يصبح مادة للإعتبار وللتصدي للفيروسات الفتاكة التى يتواطؤ العالم على تجاهلها .

د:رضوان بك موسى** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى