fbpx
من وحي قصائدي

عتآبٌ وهجاء بعد صدمة

لا أنتَ صقرٌ حُرٌ بفضاءٍ تحلّق. ولا إلى قُريشٍ ..تنتسبُ.

نسبٌ طاهرٌ لمحمدٍ ولآلِ بيته. لا أخالك منه تقتربُ.

ما أثناكَ عن فعلِ نقيصةٍ . لذي قُربى نصحٌ ولا عتبُ

ماكان أبوكَ سليلَ سوءٍ . بلٍ مورقاً لا يباباً ولا حطبُ.

ما حَمَلْتَ رايتَهُ وبالذل أوْغَلتَ. وفعلُ الشينةِ.. تستجلبُ.

أسفي على ثقةٍ أوليتها لك. فرددّتهاخيبةَ أملٍ وعطبُ.

قُلتُ في نفسي أصلٌ له يُعيده. ولا زلتُ حيرانا مُستغرِبُ.

فلا أصل لك رادعاً ولا المودةُ ولا الوصالُ ولا أنت تُستتوب.

المحامي:عبدالناصرنورالدين**الشارع العربي**

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى