fbpx
من وحي قصائدي

طقطوقه تزيل الهم والأحزان.

كآن يا ما كان في قديم الزمان

كان  حيوان لا يعرف أنفه من الآذان
ظن نفسه أنه للزمان سلطان.
عاث خرابا في القرى والبلدن.
أما الآن فهو بين المطرقة والسندان.
لا يملك من أمر حياته شيئا ولا شيئان.
والجرذان من حوله حائرة أتتبع المطرقه أم السندان.
وكلاهما يطحن الآخر دون بسملة الرحمن.
تائهون في غياهب ضلالهم بين مخبولٍ وحيران.
ذوقوا ما املته على نفوسكم أوامر الشيطان.
فكل مخلوق ومهما اوغل بجرائمه فهوا فآن ٍ فآن.

المحامي:ع الناصرنورالدين**الشارع العربي**

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى