fbpx
خواطر

سورية الجرح الغائر

شمسك يا وطني اشرقت

باكية لتنثر اشعتها الذهبيه

كشعر فتاة سورية شقراء.

اغتصبها حضيض مخلوقات الله

تنساب دموعها على وجنتيها لتتسابق مع الشمس

لرسم لوحة إلهية تُمزج فيها المأسآة بالحسن والجمال..

لتفوز فتاتنا السورية على شمسها.

أعشق كل شيئ فيك يا وطني

فصباحك خير  بجرحك الغائر ..

تتلمّسه قطراتٍ من ندى الصباح الدمشقي ..

المعطر برائحة الياسمين ودلع شجيرات اللبلاب ..

وتغاوي وريقات لينة الصفصاف وزهرة الزيزفون ..

حنونة على جرحك حتى تتعافى ونتعافى معك

أعشقك يا وطني..

 

المحامي :ع الناصر نور الدين **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى