fbpx
قضايا الساعة

سوريا ستنهض.

حين تحدث الفيلسوف الفرنسي جون بول سارتر عن العلاقة بين الدولة والثورة ، شبهها ببلاغة بعلاقة الزواج والحب ، اي تلك المسافة المضنية والمركَبه والمخيبة احيانا بين الحب والزواج . ينطبق هذا الى حد ما ، على الثورات التى تتحول تدريجيا وضمن مسارات عديدة وطرق مختلفة .

من الثورة إلى التحول الديمقراطي ، من أحلام الثورة الواسعه إلى ضيق الدولة وعقلانيتها الباردة .

ما من ثورة تأبَدت إلا وتحولت إلى استبداد .
الثورة حدث وفتحه على زمن قادم ، عليها أن تفضي في النهاية إلى طرق ومسالك ؛ وإلا تحولت إلى سجن كبير .

كل الثورات التى حرصت على أن تتمدد خارج زمانها وجغرافيتها تحولت إلى أنظمة شمولية وقمعية تستفرد بتقديم سردية واحده وزعيم واحد ورؤية وحيده . الثورة البلشفية والإيرانية والصينية ، فضلا عن عشرات الثورات العربية .

وحدها الثورة التونسية انتقلت الى التحول الديمقراطي ، وحددت المنطقةُ التى تقف عليها بعد هذه السنوات . هذا الانتقال الديمقراطي سببه ان الشعب التونسي منحاز فكريًا وعاطفيًا للثورة ، وكأن البقاء فيها يمنحهم شرعية أبدية للنقد الأبدي لما يحدث حاليا .

بالرغم من المعضلات التى تنخر الديمقراطية التونسية ما يجعل الإنتقال الديمقراطي مرتبكًا متعثرًا ، وأحيانا منفراً .

لا دواء من علل الديمقراطيه سوى للمزيد منها ، تمامًا كما علل المحبة تعالج بمزيد من المحبه .

د:رضوان موسى** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى