fbpx
من وحي قصائدي

سجين الإغتراب

حدثني عنكَ وأخبرني ..

هل للسجنِ أنواع ؟

سجين الإغتراب
أتبكي الحنين والبعاد
أيتعبكَ الشوق والأنين
أما كسرتك أمواج الهوى في الفؤاد
هل جزفت حائراً بدموعك
تشكو من ذكريات في المقل
سكنت وبين الرموش إستوطنت
سجين الإغتراب حدثني
أما وجدت للآن وطن؟
هل أصبح لك عنوان؟
هل زاد عمرك في سجن الإغتراب
أم أنك مازلت لحظة الرحيل تقف عند عمر رحل
ماذا جنيت في غربتك؟
أنا لم أجنِ سوى الدموع ولم أجمع سوى الذكريات
ولم اجد لي عنوانا حتى الآن!
مازلت أبحث عن كفن خيوطه من الريح نسجت
ولونه من ألوان الروح وملمسه ملمس الدموع
أين أجده؟
لألتفّ به لعل الريح تحملني لوطن يسكن صميم الفؤاد
أتريد مثل ذاك الكفن  ؟إن صار ووجدته..!

نسرين أحمد **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى