fbpx
خواطر

دروب شوقك

كم من جمال
زاغ العيون
لكن حُسْنكِ
فاح شغفاً
وبات للعالمين
ميلاداً
دروب شوقكِ
تزاحمت بالعاشقين
كنحل يطوف
الرحيق المدرارا
فيا ليتكِ
تشقي الدروب
لقلبٍ
توسد هواكِ
وآن أن يتمزق
حنينه للقياك
غدا
الحلم والمراد
وأصبحتِ
العشقَ والفؤادَ

أمير سنقر**الشارع العربي**

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى