fbpx
خواطر

حمامة أكتوبر

حلقت في باحة الدار
حمامةٌ طرية الجناح
تبحث بين جدران البيت عن حب وشعير
ارتطمت بجدار الاقطاع
فحرق الزرع ولوث الماء
حطت على سنبلة صامدة
لم ينل منها ذاك الوغد اللعين
مدت منقارها لتقطف منها حبة
فاذا برصاصة الصياد تقطع منها الوتين
خرت على الارض فالتقطتها ..اجنحة النسور
تُضمد الجراح وتمتصُ منها الالم
فما كان منها الا ان تصرخ …بصوت ملأ الكون
آه . فارقت الحياة من اجل حبة
حلقت النسور فوق السنبلة
كجيش على حدود الوطن
والعدو متأهب للقاء
يقتنص كل الاحلام .. فسقطت السنبلة
في وحل الخديعة

وكفنت الحبة في ورقه بيضاء
بين جمع من الاصوات
داخل مقبرة خلت من الارواح
فالضمير والعدل مات
ومازال الحق .. تقرع طبوله
فوق رفات الحمام الذي فارق الحياة

هناء الألوسي** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى