fbpx
من الواقع

حكمة قاضي

من روائع القضاة المسلمين… المعاصرين…
.
روى أحد القضاة عن قضية طلاق بين زوجين ، والزوجه هي من طلبت الطلاق
يقول القاضي :
الجلسه الأولى أجلت القضيه لأجل بعيد كي أترك مجالا للصلح .
فاجتمعت الخصومه في الجلسه القادمه
يقول القاضي فسألتهم إذا كانا قد تراجعا عن الطلاق
فأكد الطرفان بوجوب الطلاق .
قال فأجلت الجلسه وهما في قمة الإنزعاج يريدان إنهاء حياتهم الزوجيه
يقول القاضي برغم تذمرهم أجلت لمرات عده .
ثم عقدت جلسه وطلبت من الرجل أن يجلس على كرسي وطاوله وأن يذكر عشر حسنات لزوجته .. فقط حسنات ..؟
قلت لهم لن أقرأ ما ستكتبون ..
أنتم فقط ستقرؤونه فاكتبوا دون خجل .
بعد إنتهاء الزوج من الكتابه طلبت من الزوجه أن تقرأ بسرها .
بدأت الزوجه تقرأ وتنظر في وجه زوجها وبدأت الإبتسامة ترتسم على وجهها وبدأت تزداد الإبتسامة .
وتشرد في عيني زوجها .
تارة تلقي نظره جريئة وتارة تنظر نظرة خجل وترمي ببصرها غضا لقدميه
والزوج دائم النظر والإبتسامه مستدامه …
ثم جاء دور الزوجه فكتبت عشر حسنات ولما إنتهت بدأ الزوج يقرأ ويبتسم ويمعن النظر بزوجته وهي تارة تنظر في عينيه وتارات للأرض .
يقول القاضي: ولم يكن سواي وسواهم في القاعه فخرجت لدقيقتين .
ولما عدت سمعت همسا يعاتب حبا قد كان .
طلبت منهم عدم التكلم معي وأن يخرجا سويا ..
(ويا حبذا لو دعوتها لتناول طعام الغداء في مطعم)
وغدا تعودان وأنا سأنطق بالحكم الذي تريدانه .
فوافقا ……
خرجوا وعادوا من الغد يداهما متعانقتان ووجوههم مبتسمه .
فقلت لهم : هل أثبت الطلاق ؟.
قالا: لا .!!
نحن عدنا لبعضنا بالأمس وأنتهت كل المشاكل بيننا بما إستعدناه من الحب الذي بيننا …..
يقول القاضي: وإلى الآن لا أعلم لا أنا ولا أنتم ماذا كتبوا ….
ولكنني أعلم كم نحن بحاجه لمثل هذا القاضي وهذه القامات التي لا تنظر إلى مراكزها على أنها مناصب تعلو بها على البشر وترفع أنوفها تكبرا وتجبرا..
قال الله سبحانه وتعالى :
﴿ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة﴾
اللهم بارك لنا فى أزواجنا وآجعلهم قرة أعين لنا ،، 💖

مختارات **الشارع العربي** 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى