fbpx
قضايا الساعة

حصانة حزب اللات للجرائم في لبنان !!

على الرغم من الإنتصارات المؤقته التى تتحقق بالعنف ، إلا انه لا يجلب سلاماً ابداً.

” مارتن لوثر كنج ”
أهداف المظاهرة التى دعا اليها الثنائي الشيعي والتى رفع مئات الشبان فيها بنادقهم وقاذفاتهم الصاروخيه ، وساروا باتجاه قصر العدل ، حتى قبل أن يفتح قناصه النيران عليهم وعلى غيرهم ،
فبعد حملة تهديد مبطن ، أولاً ثم سافرٍا لاحقاً قادها أمين عام حزب الله ضد التحقيقات القضائية في جريمة تفجير مرفأ بيروت . أتخذ رفض مثول حلفاء للحزب أمام القضاء بعداً جديدا ً عبر الحشد في الشارع وشحذ العصبية المذهبية واستجلاب نظريات تآمر واستهداف ، في هذا ما يظهّر رفض حزب الله لتحقيقات لبنانية كان في السابق ينادي بها لتبرير رفض التحقيقات الدولية في تفجير الحريري وسواه . مما يعني ببساطة أنه ضد اي تحقيق في جرائم في لبنان ، أن لم يكن هو المحقق والمقرر في هوية المتهمين بارتكابها ، والمسلك المذكور يحّول بالطبع دون إعمال المساءلة والمحاسبة ويحمى حصانه المرتكبين ويساهم في إبقاء البلد أرضا ً للإفلات من العقاب القانوني ولتنفيذ الجرائم دون خشية النتائج والتبعات .

د: رضوان بك موسى** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى