fbpx
قضايا الساعة

جرائم بسياسة القمع وتكميم الأفواه ..

استمعنا لشهادة المعتقلة الفلسطينية ( سناء الحسن ) من مخيم اليرموك عن عملية اغتصابها في فرع  (فلسطين ) في دمشق ..

وفي سجن صيدنايا الذي نقلت اليه في العام 2018 وافرج عنها بشرط تهديدي:

هو عدم الإفصاح بما جرى معها وإلا ستكون ميته .
سياسة الصمت الفلسطيني عن جرائم الاسد تحمل معنى جوهرياً فيه الكثير من التشفي والمباهاة بما تأتي عليه سياسة القمع والاضطهاد الممارس ضد الشارع الفلسطيني والعربي .

وعليه تعكس سياسة القمع وتكميم الافواه والاعتقالات التى تمارسها السلطة الفلسطينية وحماس ضد الشارع الفلسطيني .

الأهداف المشتركة نفسها تلتقي عندها اجندة السلطة وعصابة حماس مع أجنده عربية قمعية وغيرها بالكف عن الجرائم ، وهي تتمنى أن تدير فلسطين كلها كفرع أمني تسجن وتعتقل وتقتل من تشاء وهي تحت الإحتلال .

د:رضوان بك موسى** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى