fbpx
قضايا الساعة

تونس “والمسار الديمقراطي”

من المستبعد أن يضطر الرئيس قيس سعيد إلى تدخل الجيش الوطني في المستقبل القريب لحفظ الأمن في البلاد  لأن الأوضاع لا تتطلب ذلك.

فالمشهد السياسي يعرف القلاقل تنحصر من جبهة في مجلس النواب حول مشكل غير عادي ذي أهميه بالغة بطلب أعضاء حزب زين العابدين بن علي استبدال رئيس البرلمان ، ومن جهة اخرى بين نخب سياسية حول التوافق لتعديل حكومي .

مسلسل الإنتقال الديمقراطي في تونس كالشمعه في حلكة الليل العربي هي الإستثناء الذي حاد عّن القاعدة العامه في الوطن العربي بالوصول إلى سدة الحكم إما بالانقلابات أو الوراثة كما يرث الرجل مزرعة أبيه ؛ حين تلغى الإرادة الشعبية ويصادر حق الإنسان العربي في اختيار الأنسب .

زاد الأمل في نجاح التجربة التونسية المشرفه بعد اجتياز انتخابات رئاسية وبرلمانية في السنه الماضية في ظروف تطبعها الشفافيه والنزاهة ، لكن التأثير الخارجي لمحور الثورة المضادة المتمثل في ابو ظبي والرياض الذي لم يكن يعتبر بالأمس القريب يشكل تهديدا فعليا للمسار الديمقراطي في تونس أضحى اليوم عقبه صرف طاقة مضنين لتجاوزها .

د: رضوان بك موسى **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى