fbpx
قضايا الساعة

بوتين ولڤروڤه.

بوتين- ولافروفه ؛ لا يعرفون التفريق بين المواطنين والرعايا.

روسيا ما بين رعاياه ومواطنيها:
قبل الولوج في الموضوع لا بد من تعريف معنى الرعايا والمواطنين.
الرعايا: هم فئةٌ من الافراد يحملون جنسية دولة ما يقيمون في دولة اخرى كاعضاء السفارات او الشركات وافرادها او افراد اخرين كسياحة.
او افراد حصلوا على حق اقامة واذن عمل دون الحصول على جنسية الدولة الأخرى التي يقيمون فيها لوقت محدد المدة.
اما المواطنين : فهم ذلكم الفئه من الناس الذين يحملون جنسية الدولة التي يقيمون فيها وعلى ترابها الوطني وعلى هويتها الوطنيه بغض النظر عن عرقهم او دينهم او حتى عن اصولهم السابقه.
وبالتالي فإن تذرّع لافروف والروس بحقهم بالدفاع عن رعاياهم في اوكرانيا لانهم بحكم القانون الدولي والوطني لكل الدول فهم ليسوا رعايا لها وليسوا مواطنين يتبعون دولة روسيا؛ وان كانت اصولهم روسيه.
فهم بنفس المعيار مواطنين اوكرانيين وجنسيتهم اوكرانيه ويحملون هويتها الوطنيه،

يطبق عليهم القانون الاوكراني كما يطبق على الاوكرانيين الاصليين لهم وعليهم ما على الاوكراني الاصيل.
ولا يحق لروسيا اعتبارهم رعايا لها ولا مواطنين روس وان كانوا من اصول روسيه.
وبالتالي لا يحق لها التذرع بالدفاع عنهم. وان كانت تعتقد انهم رعايا لها او مواطنين افتراضا وتجاوزا فعليها اجلاؤهم الى حدودها السياسيه؛  لا أن تُشعل حربا وتغزوا بلدا بهذه الحُجّة الواهيه الواهنه كبيت العنكبوت.
لكن هي تتصرف تصرفات رعناء من رئيس أزعر لم يجد من يردعه ويؤيه الى قنٍّ يليق بأمثاله
ويمنع ويحد من ارتكابه لفظيع الجرائم.

المحامي  :ع الناصر نور الدين** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى