fbpx
خواطر

….الياقوت الحار……

لأنّكَ كشّاشُ كلام..

يلطأُ في قصائدِكَ الجوعُ والخوفُ أولادُ الحرام..
لأنّكَ تنظّمُ الهواءَ النّاقمَ في دفاترَ..
وصوتُكَ المشوبُ بالحرائقِ يحملُ: (رأسَ فلسطين) ويهدّدُ الكون …..
وتهرّبُ في أشعارِكَ انقلاباتٍ …

وشتائمَ وغرائزَ استوائيّة..

ورميتَ صابونةً رعناءَ في حماماتِ الشّام..
فانزلقتِ الضّحكات العارية..
لم تُقبلْ شهادةُ ميلادك في أرضِ الحزنِ…،

وأنت عاصمةٌ للبكاء!
لأنّكَ نسخةٌ من وطن..
استدارتْ بندقية اللاءاتِ ….

وقالتْ لحاملِها كلمتَها الأخيرة:
(نعم)..
وعلى أرض صدركَ..
افتُتِحَ المزادُ:
وطنٌ بالجملة!..
ولأنّكَ لا تملكُ إلّا قلبَكَ ….

كانَ نصيبُكَ الغربة..

لن ينطلي عليَّ هذا الغياب..
بالأمسِ كان صوتُكَ يلاعبُ الأضدادَ..
يمزجُ بالزّهدِ الخمرةَ على مذهبِ التّاريخِ الذّبيحِ..
يجوّعُ فانوسَ الطّينِ..
حتّى يتبلّجَ الماردُ النورانيُّ
فيدعوهُ للصّلاةِ بين قبابٍ من لحمٍ وإثمٍ..
وليكسّرْ فخّارُ الشّعرِ بعضَهُ!
نصدّقُكَ، نصدّقكُ أيّها النّواب..
وبإجماعِ النّدماء نوكّلُكَ عنّا في مجلسِ الله..

بالأمسِ..
رعدتِ الأرضُ..
ابتلعت لقمةً إلهيةً أكبرَ من الحياة
فغصَّ دجلةَ..
ردَّ عليهِ (سلامتُكَ) بردى!
وكنتَ أنتَ والنّخلُ روافدَ لمشيئةِ الماء!..

غشّونا أيّها النّوابُ..
قالوا : تعدُّ أعمارُكم بالقصائدِ!
فلحْنا الفضاءَ وزرعناه بالصّبواتِ
هدمْنا حائطَ الشّمسِ وتشاتمْنا مع العصافيرِ..
فحبسونا تحتَ التّراب!..

خذْ عنّي أيّها الياقوتُ الحار:
في الأيّامِ غيرِ الشّاعريةِ..
تُسقطُنا الأيّامُ من منخلِها كالأصفارِ..
وثمّةَ أيّامٌ لا يعلمُ بها إلّا الشّعراءُ..
تعلّقنا حلقاً من لهبٍ في أذن الحياة..
وهي تعبرُ بنا الجسرَ نحو الماضي….

الّذي ينتظرُنا مع أسلافنا!

سعاد محمد **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى