fbpx
من الواقع

الوجه الكابح لمدينة الحرية

حقائق من التاريخ

مدينة العطور، مدينة الرومانسية ، شارع الشانزيليزية ، قوس النصر ، قصر الايليزيه …..

الجانب الحضاري الجميل من باريس .
حينما عاد نابليون من منفاه في لندن.

أحب أن يعيد بناء باريس التي كانت تعج بالفوضى والازقة الضيقة ، والغارقة في الاوساخ و الطافحة بالقذارة .
اوكل المهمة للدوق هوسمان الذي جعل قوس النصر هو الساحة الرئيسية الى باريس و إليها تصل كل الطرق الرئيسية فيها ، شوارع عريضة تنتصب على جوانبها ابنية من ٦ طبقات .
بدأ بذلك ١٨٥٣ حتى ١٩٢٧ ، وعزل هوسمان ١٨٧٠ بسبب كثرة الشكاوى عليه .
هذا الوجه الجميل الانيق لمدينة الرومانسية ، ولكن هناك غرض غير مباشر لتصميم باريس بهذا الشكل .
بين عام ١٨٣٠ و ١٨٤٨ اندلعت في باريس سبع انتفاضات مسلحة دموية ، فاراد نابليون ان يضع تصميم للمدينة يمكنه من خلاله ان يفصل احياء باريس بسهولة و يسيطر عليها ، وان يمنع الشغب و الفوضى فيها بحيث يعزل على حي عن الآخر ، ويكون مركز المدينة تحت سيطرته .
هذا الوجه القبيح لمدينة الحرية ، الوجه الكابح للحرية.

د:سليمان عمر **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى