fbpx
خواطر

نسيم النيل وأشواقي

أشتاق للنيل
أحتاج لجرعة
حبٍ لتخلصني
من الألم
فأجلس على شط النيل
كعاشقٍ هزه الشوقُ
لأمسك بالقلم لأكتب
ولأبث له هموم القوافي
ولأجددَ ذاكرتي
وأرتبُ أفكاري
على الرغم من حبي
له
القلم لا يطاوعني
وأفكاري تتمرد
وتعصيني
أسأله ما الخبر؟
يخبرني أن نسيمي
ومائي الرقراق
حجب عنك السطور
قلت له ألست ملهمي؟
قال بلى ……..
عندما تكون بعيداً
فالآن أنت على شطي
قريب
فكيف يأتيك الإلهام؟
وقد شغلك موجي ونسيمي
الناعم والعبير
عندما تغادر شطي
ستكتب ما تريد
فأشتاق للنيل
لجرعة نسيمٍ
لتخلصني من
حبٍ عقيم
لا يلد القوافي
ولا السطور
ولا الحنين
لكني عندما أقترب
من شط النيل
ينُسيني عبيره
الهم الحزين
فأشتاق للنيل
وهموم القوافي
والقلم والأنين
لأعيش لحظاتٍ
على شطه
أغرد كعصفورِ
لم يزره ألم السنين
أغادره لأجد
الكيد في كتبي
وينتظرني على قارعة
الطريق
أُلُملم القوافي وقلمي
وأفكاري وأعود
مسرعاً إلى شط النيل
لأقول لقد صدقت فأنا
على شطك لا أعاني
الألم
وبقربك سعيد

سيد الرشيدي **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى