fbpx
رياض فكر

الصحة والمرض والسعادة

مضى على مزاولتي مهنتي كطبيب ما يزيد عن ربع قرن ..

وخلال هذه السنوات قابلت و عالجت واستقصيت آلاف المرضى.
إن الأمر الذي كان دائمًا يشغل بالي و يحيرني هو تعريف الناس للمرض و الصحة ، و طريقة تعاملهم مع انفسهم من خلال هذا التعريف .
فقد درج الناس على تعريف الصحة أنها غياب المرض !
ربما كان هذا صحيح إلى حد ما ، لكن التعمق في معنى الحياة ، وما معانيه فيها يعطينا معنى أخر للصحة ،

معنى نردده كمسلمين دون أن نغوص فيه :فكم مرة رددنا قول الرسول عليه الصلاة و السلام :

إن سألتوا فاسألوا الله العفو و العافية .

العافية !! ألا يمكن أن تكون هي المكافئ للصحة ،؟

لو عدنا لمنظمة الصحة العالمية و تعريفها للصحة لوجدنا أنها تعرف الصحة بأنها : المعافاة الكاملة ، جسديًا، نفسيًا

و إجتماعيًا..

فالصحة وفق هذا التعريف لاتعني فقط غياب المرض ، بل معناها أعمق و أوسع من ذلك بكثير.

فغياب المرض لا يعني العافية ، فكم من صحيح الجسد ، ممزق نفسيًا و يعاني إجتماعيًا.
إن الإنسان يتأثر نمط حياته و سلوكياته الغذائية و الإجتماعية و البدنية و البيئية ، فحتى لو ظهر لنا بأنه غير مريض ،

إلا أن هناك الكثير من العواصف و المآسي التي تعصف بحياته.
ويجب أن ننظر بعين العناية لما يمارسه من عادات غذائية سيئة ، محيط اجتماعي مضطرب ، تهديد أمانه وأمنه.
من يخالط ، و المشاكل التي يعاني فيها في محيطه الأسري,وكم ممن نعرف من يعاني من إدمان سلوكي أو فيزيولوجي.
ويجب أن لا ننسى إستقرار التكوين الداخلي للإنسان ، الروح و النفس ، علاقته بالله و ثقته به و اطمئنانه ، و علاقته بالآخرين
ليست الصحة غياب المرض فقط ، بل الصحة هي العافية و الإتزان الجسدي الروحي الإجتماعي و الإستقرار النفسي التي تضفي على الإنسان معافاة دنيوية تقوده إلى معافاة أخروية .

د: سليمان عمر **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى