fbpx
رياض فكر

الحب والجنس

في حمأة المادة ، في سوق العرض والطلب تحول الحب إلى سلعة ، تحول الحب من اندماج روحين إلى تلاقي جسدين.

حينما تغير إسم العلاقة الجسدية بين الزوجين من علاقة حميمة ، إلى ممارسة الحب ، أصبح للهوى بائعات وتلوث إسم أسمى وأجنقى علاقة إنسانية.

إن الحب يتوج بعلاقة الجسد وليس العكس ، فالحب يستمر ويتنامى حتى لو كان بين الجسدين قارات وبحار ، لأن الأرواح تتلاقى حتى لو بٓعدت الأجساد.

في الغرف الحمراء ، و الشوارع الخلفية تتلاقى الأجساد في الظلام ، وينضح عرق الرذيلة دون حب ، ويحدث الإشباع دون عاطفة.

أما تلك العواطف الجياشة، ونار الحب ، حب الأرواح وإندماجها ، فإنها تتأجج وتتعاظم وتعلو بهمسة، كلمة ونظرة، وربما ترتعش الأجساد عشقًا من لمسة يدٍ .
يخطئ من يظن أن الجنس يولد الحب، فأي ذكر يطفئ ظمأ شبقه بأي أنثى ؛ والأنثى تطفىء شبقها بأي رجل …، لكن الحب ، الحب الذي هو إرتباط الأرواح فهو ذوبان لرجل معين ؛ مع أنثى بعينها في كأس من خمرة العشق؛ التي توصل كليهما إلى مرحلة الثمالة.

إن ابتعاد الحبيب عن حبيبه يولد قوة مدمرة مؤلمة تطال آثارها كليهما وكل ما يحيط بهما ، كما أن اتحادهما يولد الحياة مثل ذرات الهيدروجين والاكسجين حينما تحرض شرارة اتحادهما لينهمر الماء ، وكذلك انفكاك الرابطة بينهما يولد غازين كل منهما قنبلة موقوته ، يمكن لها حينما تنفجر أن تفجر كل ما يحيط بهما.

د.سليمان عمر  **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى