fbpx
رياض فكر

البكاء الحقيقي

البكاء الحقيقى فى حياتنا سافر بلا عودة

سافر وكأنه لم يعد وكأنه لا يعرفنا
وكأنه لم يكن يسكن فى مآقينا؛ فى قلوبنا بين جوانحنا
سافر بلا عودة وكأننا لم نكن صحاب ولا رفقاء محنة
ولم يكن يهزنا ولا يرتعش البدن حين يأخذنا الشوق او المكابدة
جفت مآقينا من الدموع لأن القلب امتلأ هموما واوجاعا وشرودا
لأن الصدر لم يعد فيه مكان للتأوه أو الصراخ أو الرحيل
ماذا حل مكان البكاء ؟
من الزائر الضيف الثقيل الذى سرق الدهشة من مفاجئات العائد من السفر ؟
من الذى سرق حقول الورد والابتسام من وجوه  الأطفال ؟
من الذى بدل فينا الظلال الوارفة على أغصان حانية بسقوط الوجه والتحدق فى الفراغات
على القادم هناك على قارعة الطريق حاملا معه كل خطابات المحطات ومواعيد المحبين ؟
هل سرقت ام ذبحت؟  ام زيفت ام بدلت بأقنعة فى القلوب قبل الوجوه ؟ فى السكون قبل الحراك فى الخطو قبل الحبو ؟ فى البعد قبل العودة
البكاء الحقيقى فى حياتنا الذى يخلخل اركان الجسد ويهزه كأنه زلزال موت؛ يطهر فينا الروح ويبقى على السكينة ويكفر عن السيئات ويهدهد النفس وينقيها من الذنوب…
نعود — نعم نعود بعد البكاء طاهرين كأننا ولدنا من جديد؛  نستقبل قسوة الحياة بقلب؛  بعقل بصدر ؛ بوجه مبتسم..لاتهزنا الريح
أين نحن الآن ؟
قست قلوبنا على انفسنا وعلى غيرنا ومن انفسنا ومن غيرنا.
لذلك لم يعد للبكاء مكان؛  ولا زمان ولا نية فى العودة.

محمد دياب** الشارع العربي**

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى