fbpx
قصص من الواقع

إنسانية فنان

في مطلَع السّبعينات ؛ بدأت تظهرُ للعَلن حقيقة ما قامت به الحكومة الأمريكية مع الهُنود الحُمر “السكّان الأصليين لأمريكا” .

حيث قاموا بِدس فيروس يُسبب العقُم للنساء في مياه البلديات التي يسكنون فيها  في محاولة منهم لمَسح هذا العرق مِن الوجود ،.

هذا الأمر كان بمثابة الفاجعة لتلك الفئة مما دفعهم للتمرد على الحكومة الأمريكية وطردها من مناطقهم واستدعى الأمر تدخل الجيش الأمريكي للسيطرة عليهم ..
ولكن في نفس الوقت كان النجم الأسطوري “مارلون براندو” يقدم أعظم دور سينمائي في التاريخ وهو “الدون فيتو كورليوني” في الفيلم الأسطوري The GodFather .. وترشح بالفعل عليه للأوسكار عام 1973 وصادف حفل الأوسكار حصار القوات الأمريكية للهنود الحمر في مناطقهم ،

وحملة سينمائية شرسة من هوليوود واعمالها عليهم ،من خلال أعمال تُظهرهم في قمة الوحشية والهمجية والتخلف، في محاولة  منهم لتجريد العالم والرأي العام الأمريكي من أي تعاطف معهم أو مناصرتهم ..

وهذا ما لاحظه “مارلون براندو” ورفضه ؛ ورفض بسببه الحضور لحفل الأوسكار الذي كان العالم بأسره يعلم أنه سيحصل على الأوسكار الثانية فيه ..

وأرسل نيابة عنه ممثلة من الهنود الحمر تتلو فيها رسالة مارلون براندو التي عبر فيها عن إحتقاره لكل هذه الحملات المسيسة واللإنسانية التي تتعرض لها هذه الفئة .

وعبر عن إنتقاده لكل زملائه في هوليوود الذين ظلوا صامتين لكل ما تتعرض له فئة من المجتمع الامريكي من ظلم وتهميش ..

وعندما قُدم لها جائزة الاوسكار الخاصة ببراندو رفضت حتى أن تلمسها..
مع العلم أن براندو تمت مقاطعته هو أيضاً بقية حياته وليس لمسيرته فقط .. لأجل أنه إنسان قبل أن يكون فنان ..

لَقَد كانَ فنانا حَقيقياً .. ولَم يكُن مُجرّدَ ممثل ❤️

معن الطائي **الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى