fbpx
قضايا الساعة

إستراتيجية إجهاض ثورة شعب

يبدو أن مصالح روسيا في سوريا ، جعلت التدخل الإيراني مشروع تام  ، مثلما التدخل الروسي نفسه مشروع تام . والمبرر لهما هو بقاء النظام المجرم للأسد ، والمساعدة مع أصدقائه الاستراتيجيين ايران وروسيا القضاء على الثورة وإبقاؤه في الحكم . وذلك بخلاف الولايات المتحدة التى لم يكن على ما يبدو تدخلها مطلوبا واستمرارا لذلك في النظرة الروسية .

تدخلت ايران في الْيَوْمَ التالي للثورة السورية وأبدت استعدادها للقيام بالعمل القذر لإحباط ثورة شعب ، على اقسى دكتاتورية عرفتهاالازمان ، بتوفير سند ذو مغزى لإعادة تأهيل مكانة الأسد . وهذا جعلها ذخرا بالنسبة لروسيا . فضلا عن ذلك حددت روسيا وإيران الى جانب تركيا جهة تضمن التسوية في إطار محادثات الأستانه بقيادة موسكو ! هذه المعادلة الخبيثة تسير بإتجاه إجهاض الثورة؛  وإبقاء نظام عميل للقوى تلك في المنطقة .

د: رضوان بك موسى** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى