fbpx
خواطر

أنا في شوق لك دائما ..

مرة واحدة

لم استطع الكتابة
لم أجد شيء
يمكنني وصفه
ما شعرت به
الروح
قادر أن افكر
خذني إلى الرياح
إلى الأشجار
إلى معبدك المقدس
حيث الهدوء
أود أن أكون
في صمت
أنظر إلى معبدك
أقدم وردة لك
هل تفهمي هذا الشوق؟
فانا في شوق لك دائما
————-
صالح مادو** الشارع العربي **

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى