fbpx
من وحي قصائدي

أثير الهوى

حين  عَشِقَتْهُ وهآآمت  به جفا

ردّت بذكاءِ داهيةٍ عتباً

 لحبيب قلبٍ  مضى فيما مضى

 بوصفها جارحا كان قد  قسا

وهي بحبها العتيق تهيم به

فحمل الطيف إليها أثير الهوى

فأصبح لها جليسا دويٌّ دوى

فأرسل وهي على بعدٍ طوى

اعتذارا به الأمور تُعيدُ الغوى

مهجتي: تركتُ التيّمم بحبك

واتوضأ بماءٍ كزمزمٍ يعانق السحبا

والوضوء بزمزمٍ بعشقك ماروى

فرميت هوسي بك  ببحورٍ فما ارتوى

وما بنجواك ضلَّ الهائم وما غوى .

د :ع الناصر نور الدين** الشارع العربي **

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى